ثقافة منوعة ويب

تمرُّد جعجع تحت ”شمسية” الراعي

يعتبر تمرُّد جعجع تحت ”شمسية” الراعي من أهم الأمور التي يوليها الجميع اهتماماً.

كشفت جريدة “الأخبار” في مقال بعنوان “الراعي يغطي على تمرد جعجع”، أن بكركي ما فتئت تتلقى منذ الإثنين الماضي اتصالات من مسؤولين في القوات اللبنانية ومن عائلات موقوفين قواتيين تحقق معهم مديرية المخابرات في الجيش على خلفية مجزرة الطيونة، لافتة إلى أنهم طلبوا من البطريرك الماروني بشارة الراعي التدخّل لدى القضاء العسكري وقيادة الجيش بحجة أن التوقيفات “تتم من طرف واحد”.

وأكد مصادر في الجيش للصحيفة أن قائد الجيش العماد جوزيف عون ليس في وارد التجاوب مع الضغوط، كون مديرية المخابرات تعمل تحت وطأة هول الجريمة من جهة، ولأن التحقيقات تشير إلى تورط عسكريين في إطلاق نار أدى إلى استشهاد مدنيين من المتظاهرين والمارّة والمقيمين.

ودحضت قيادة الجيش حجة بكركي وقيادة القوات بالتأكيد على أن بين الموقوفين مؤيدون لحركة أمل وحزب الله وعسكريون، وعلى أن لا تمييز بين من تشير التحقيقات إلى تورطهم في الأحداث. ولفتت “الأخبار” إلى رفض البطريركية عبر تويتر “أن نعودَ إلى الاتّهاماتِ الاعتباطيّة، والتجييشِ الطائفيّ، والإعلامِ الفتنويِّ. نرفض أن نعودَ إلى الشعاراتِ الجاهزة، ومحاولاتِ العزل، وتسوياتِ الترضية. نرفض أن نعودَ إلى اختلاقِ الملفّات ضِدَّ هذا الفريق أو ذاك، واختيارِ أناسٍ أكباشَ محرَقة، وإحلالِ الانتقامِ مكانَ العدالة”.

ورأت “الأخبار” في هذه التغريدة غطاء لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الذي رفض تنفيذ قرار مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي استدعاءه إلى التحقيق في مجزرة الطيونة. فالتحقيقات التي تجريها مديرية مخابرات الجيش تشير إلى أن مجموعات مسلحة من القوات اللبنانية انتشرت في عين الرمانة والأشرفية، في الليلة السابقة لمجزرة الطيونة، ما دفعها إلى الاشتباه بوجود نية مبيتة لافتعال إشكالات مسلحة. وفي المعلومات المتوفرة لدى مختلف الأجهزة الأمنية أن مجموعات مسلحة نُقِلت في الليلة السابقة للمجزرة إلى بيروت وعين الرمانة من معراب، ما يعني أن هذه المجموعات تحرّكت بأمر مباشر من جعجع. وبناءً على هذه المعطيات، كما على إفادات موقوفين، أشار القاضي عقيقي بوجوب الاستماع لإفادة جعجع من أجل حسم هذه المعطيات سلباً أو إيجاباً.

وتناولت الصحيفة خبراً مختلقاً مسرباً يقول إن النيابة العامة التمييزية قررت تجميد قرار القاضي عقيقي استدعاء جعجع إلى التحقيق لمدة 3 أيام، قبل أن يصدر النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات بياناً ينفي فيه صحة ما سُرِّب، مؤكداً أن مسألة الجهة التي ستستمع إلى إفادة جعجع، سواء مديرية المخابرات أو القاضي المشرف على التحقيق، تحددها “السلطات المعنية”، في إشارة إلى القاضي عقيقي نفسه. وقالت مصادر مطّلعة إن تسريب “الخبر الكاذب” أتى في سياق الوساطة التي تقودها بكركي من أجل التراجع عن استدعاء جعجع، والرغبة بتجنيب الجيش تجرّع هذه الكأس.

وأكدت مصادر عسكرية أن زيارة قائد الجيش إلى بكركي أمس كانت مقرّرة سابقاً، ولا علاقة لها بالتطورات الأخيرة. كذلك أكّدت مصادر بكركي أن الزيارة “كان متفقاً عليها في وقت سابق، لكنها أرجئت أكثر من مرة بسبب التطورات المتلاحقة”، مضيفة إن البطريرك وقائد الجيش أجريا “جولة أفق عامة، ومن الطبيعي أن تتناول ما حصل أخيراً من أحداث أمنية، ولكن ليس من زاوية محدّدة”. وعما إذا كانت بكركي تواصلت مع الجيش مسبقاً في شأن الموقوفين، قالت المصادر إن الراعي “سأل قائد الجيش في صورة عامة عما حصل ولكن ليس لأي غاية معينة. فغبطته مع العدالة وأن تكون فوق الجميع، وليحاسب كل من أخطأ، ولا شمسية فوق رأس أحد. والبطريرك لم يضع خطوطاً حمراً فوق أي طرف أو شخص، وهو لا يتدخّل في عمل الأجهزة الأمنية أو القضائية”.

أما مصادر القوات اللبنانية، فأشارت إلى أن “التواصل مع بكركي مستمر منذ الحادثة، وبكركي معنية بما جرى حينها في عين الرمانة وما حصل بعد ذلك، لكنّ القوات لم تطلب أي تدخل من بكركي مع الجيش لأنها على تواصل دائم معه. لكن من الطبيعي أن تكون بكركي على اطّلاع ومتابعة لما جرى”.

جريدة الأخبار

موقع ثقافة ويب

موقع ثقافة ويب يحتوي على مقالات منوعة و هادفة في جميع المجالات, ثقافة صحية, طبخ, جمال و موضة, المجتمع, ثقافة دينية, تقنية, رياضة, أخبار, قصص, ترفيه
زر الذهاب إلى الأعلى